لقاء مع أهالينا في وادي الزرقاء من ولاية باجة. هي نفس المشاكل اللّي قاعدين نشوفو فيهم في مختلف مناطق تونس في اطار عملنا الميداني و لكن بدرجات متفاوتة
وادي الزرقاء، وقت الدولة قامت بتشييد سد سيدي سالم سنة 1978، قامت بحوز أراضي بعض السّكان و على أساس باش تعوّضلهم و توفّرلهم مساكن تتوفّر فيه أبسط مقوّمات العيش من ماء و كهرباء و تطهير

اليوم، بعد 44 سنة كاملة، الدولة لم توفّر لهم لا التطهير و لا البنية التحتيّة اللّازمة لمواطنين ،الدولة هيّ اللّي أجبرتهم باش يتخلّاو على مساكنهم القديمة.
مانيش باش نحكي على حال مركز الرعاية الأساسية بوادي الزرقاء ولا الوضعيّة الاقتصادية و الاجتماعيّة، لكن نحب نقلكم اللّي فما أمل و آفاق للبلاد هاذي وقت تشوف شاب أسس مركز ثقافي محترم بوادي الزرقاء و أمّن بالشباب و الثقافة في وسط غياب كامل للدولة.
العمل متواصل و الوضعيّة العقاريّة لأغلب الأراضي التونسيّة هي وحدة من أكبر العوائق للتنمية و هي من أكبر الملفّات اللّي قاعدين نخدمو عليها في آفاق تونس.
#آفاق_لكل_تونسي
#ثورة_اقتصاديّة_و_اجتماعيّة
#آفاق_هو_الحلّ

اشترك في نشرية الحزب

لكي تبقى مطلعا على آخر المستجدات

إيجا معانا و حلّ آفاق جديدة

مع بعضنا تونس غدوة خير

نحب ننخرط