تشرفت اليوم بلقاء السيد رضا الزهروني رئيس الجمعية التونسية للأولياء و التلاميذ و هي جمعية تسهر على معالجة إشكاليات التربية في تونس و التوعية بيها.
اللقاء كان فرصة مهمّة للحديث حول الوضعيّة الحالية للتعليم في تونس في ظلّ العودة المدرسيّة المتعثّرة و المشاكل الكبيرة للتلامذة و الإطار التربوي.
صحيح المسائل الاقتصادية و الاجتماعية العاجلة في البلاد هي حديث الساعة، و لكن الحقيقة، موضوع التعليم هو مسألة أمن وطني.
التعليم هو استثمار في المستقبل و في أمل هذه البلاد و هو صمّام الأمان و أهم ركيزة في المصعد الاجتماعي التونسي.
الحديث عن دولة اجتماعية ماهوش كلام، إنما حقيقة لازمها تترجم في سياسات دولة.
و كيما قالو ناس بكري: فالنا في صغارنا.

اشترك في نشرية الحزب

لكي تبقى مطلعا على آخر المستجدات

إيجا معانا و حلّ آفاق جديدة

مع بعضنا تونس غدوة خير

نحب ننخرط