⚫🔴 إثر التصريح بالنتائج الأوّليّة لاستفتاء 25 جويلية، فإنّ حزب آفاق تونس :
🔴 يُحيى و يشكر كل التونسيين و التونسيات الذين عبّروا بكلّ شجاعة عن رفضهم لمنظومة قيس سعيّد و صوّتوا بلا، رغم ما تعرّضوا له من ضغط، مضايقات، اعتداءات و عنف لفظي و مادّي، رافضين المسار الأُحادي الذي انتهجه منذ 25 جويلية 2021، و أداءه الكارثي في تسيير الدولة، و خاصّة رفضهم لدستوره المُقترح الذي يحتوي على مضمون كارثي و استبدادي و عجزه الجليّ عن تحقيق انتظارات الشعب، وذلك إيمانا منهم بأنّ حُلمهم في تونس حرّة، ديمقراطية ومزدهرة هو حُلم مشروع و ممكن
🔴 يتمسّك بحقّه في تقديم طعون في الاستفتاء، و قرّر المضيّ في القيام بالاجراءات القانونية اللازمة لذلك، لِمَا شاب العمليّة الانتخابية من تجاوزات و إخلالات خطيرة، ناهيك عن التخبّط و الارتجال اللّذان ميّزا قرارات الهيئة المشرفة على الانتخابات منذ بداية مسار الاستفتاء إلى لحظة إعلان النتائج
🔴 يقدّر اختيارات أغلبيّة الناخبين في الاستفتاء يوم 25 جويلية و المبنية أساسا على الخوف من عودة المنظومة القديمة و مكوّناتها الأساسيّة وليس على الدستور و مضامينه، و ندرك أنّه لو انتهج قيس سعيّد مسارا تشاركيا و حوّل الصدمة الايجابية، كما اعتبرناها في 25 جويلية 2021، إلى اصلاحات حقيقية، لجنّبنا تونس المأزق الذي سيضعنا فيه الدستور الجديد و لوفّرنا على تونس الوقت، الجهد و الامكانيات البشرية و الماديّة
🔴 يرفض و يندد بمختلف المواقف و التصريحات التي تحاول المسّ من وحدة الوطن و الدولة و محاولة تقسيمها و تفكيك مؤسساتها، و يدعو الجميع إلى الكفّ و الابتعاد عن خطابات الفتنة، الحقد، الكراهية و الشعبوية و يحذّر من خطورة هذه المواقف و التصريحات التي تسعى إلى تقسيم التونسيين و التونسيات و التحريض و التفريق بين أبناء الشعب الواحد.
📌 المكتب السياسي لحزب آفاق تونس.
تونس في 29 جويلية 2022

 

 

اشترك في نشرية الحزب

لكي تبقى مطلعا على آخر المستجدات

إيجا معانا و حلّ آفاق جديدة

مع بعضنا تونس غدوة خير

نحب ننخرط