‪منذ أسابيع و نحن ننبّه إلى أن الحرب على الاحتكار لن تجدي نفعا بتلك الطريقة بل ستدمّر منظومات الانتاج و من وراءها الاقتصاد و الفلاحة، لكن لا أحد يستمع في ظلّ الخطابات الشعبوية والفلاّح التونسي هو من يدفع الثمن بعد مجهود و تعب موسم كامل
‪تسيير الدولة واقتصادها، ماهوش مصروف جيب و شوية ادّخار و ليس مجال الانشائيات الفضفاضة و القوانين الطوباوية بل هو مسؤولية و تمكّن لتوفير قوت التونسيين الذين يكافحون صباحا مساء.‬
آن الأوان لوقف هذا النزيف.

 

اشترك في نشرية الحزب

لكي تبقى مطلعا على آخر المستجدات

إيجا معانا و حلّ آفاق جديدة

مع بعضنا تونس غدوة خير

نحب ننخرط